الأربعاء، 22 سبتمبر، 2010

صبآح جميل !



في هذا الصباح رتبوا أحلامكم أكثر
ثقوا بأنكم كبرتم عن الأمس ، فتشوا عن ملامح الصباح أكثر ()
تلمسوا الأمل في أفقها ثم أنفخوها لقلوبكم وحركوا جوارحكم نحوها
لاتجعلوا الصباح يعطيكم نوره دون أن تستشعروا بأنكم كنتم أموات قبل لحظات والآن أحياء تستطيعون تحريك جفونكم ()

وسعوا قلوبكم واغمروها بشكر الله ، ثم فيضوا للأعلا كرفرفة طير لايسأم ")

* رهج حلم 

بالتحدي والإصرار ، أصبح الإبداع لنا شششعار !


.
.

طبتم مساءً يا أحبة .. 
مسؤاكم ششوق ولهفة .. للقاء من سكنوا قلوبنا .. ويصعب نسيانهم !
مساؤكم بنكهة الذكريات ، الجميلة لآخر حد ..

تعود بِنا الذكريات لحيث كنّا قبل أشهر فقط من الآن ! 
لمدرسة عشنا فيها ، وكانت بالنسبة لنا بيت ثان وثالث ورابع ..
ياااه .. كم نششتاق إلى فيض المعرفة..
إلى معلمات فيض المعرفة ..
إلى ممرات فيض المعرفة ..
إلى رائحة الصباح في فيض المعرفة ..
إلى تحية العلم في فيض المعرفة ..

إلى كل شيء في فيض المعرفة ! 

،

" بالتحدي والإصرار ، أصبح الإبداع لنا شعار " 

شعار لطالما رددناه قبل بداية حصة اللغة العربية ، والحماس يملؤنا ،
وعقولنا تتوق لأن ترتوي من بحور العلم أكثر وأكثر ..
وما أروع التنافس بيننا ، من ستجيب بتميز ؟ من ستعرب إعراباً صحيحاً متكاملاً ؟
ومن ستشرح البيت التالي شرحاً وافياً ..
من ومن ومن !!

" اللهم لا سهل إلا ماجعلته سهلا ، وأنت تجعل الحزم إذا شئت سهلا " 
 
وحصة أخرى .. نردد فيها دعاء جميل قبل بداية الحصة ..
وتقشعر به أبداننا .. 
فنبحر بعدها في بحر عميق من الفيزياء والكيمياء والأحياء ! 

وحصة الدراسات الإجتماعية .. الحصة التي ننتظرها طوال اليوم .. 
فقط لنفرغ طاقاتنا .. 
ونضحك كثيراً ..ونفضفض أكثر ! 
فنتكلم في كل شيء .. 
ولا نشعر بوقت الحصة مطلقاً ! 


أتعلمون / كل ذلك انتهى .. 
أجل ببساطة انتهى .. ولم يعد موجوداً ..

ولم يبقى منه سوى الذكريات الجميلة ! 

فقط نتمنى أن نعيش مثل تلك اللحظات مجدداً ، لو تعود قليلاً .. !  

معلمتانا .. كم نفتقدكن !
نفتقدكن بقوة .. فقط نتمنى لو نراكنّ هناك حولنا ، وتعيدنّ لنا كل تلك الأيام الجميلة التي قضيناها معاً ! 
بحلوها ومرها .. لطعم الدراسة معكم شيء آخر تماماً ..


عن ماذا اتحدث ؟
وماذا أترك ؟
أي أثر تركته فينا يا فيض المعرفة !
أي ذكريات عميقة قابعة في أذهننا ..
أخبريني بالله عليكِ .. ماذا فلعتي بنا ؟
كل هذا يسمى بـ إشتياق ؟
فقط نتمنى لو نستطيع أن نعود يوماً واحداً فقط ..
لنخبركم كم اشتقنا كثيراً كثيراً لكم..


أعذروني على ركاكة الإسلوب ، لكن ما بداخلي يصعب تحمله ! 
يارب .. عوضنا خيراً !


"""
كانت رواية حب وتقدير للمعلمة التي أعطت بلا مقابل وتحملت منا الكثيررر .. 
معلمتي افتقناك كثيرًا وافتقدنا ابتسامتك التي تزيح عنا هموم الدراسة والامتحانات ..
كنت لنا دومُا المعلمة والصديقة التي ترشدنا وتشجعنا لنستقبل يومنا بكل تفاؤل..^^
ما زالت كلماتك ترن في أذنيّ ..
"بالتحدي والاصرار أصبح الابداع لنا شعاار". 
اشتقنا لكل زاوية في مدرستنا فيض المعرفة وإلى صفنا ..
ونتمنى لو نعود كما كنا.. 
إلى عالمنا الذي صنعناه بمحبة معلماتنا لنا وبأحلامنا وطموحاتنا ..
إلى طابور الصباح واذاعة مدرستنا التي لا تقدر بثمن بكل معلماتها العزيزات ..
للدراسة كآبة بعد فيض المعرفة.. لكن جهدك معنا يا معلمتي لن يذهب هباءً بإذن الله.. 
وستظل أحلامنا تنمو .. وقلوبنا تشتاق لذكرات الصف العاشر/3 
طالبتك/ شيماء العوفية """



هذه كانت كلماتنا ..
وما زال في القلب بقية .. !
شذى

الأحد، 19 سبتمبر، 2010

أنا طالبة حادي عشر !

مساؤكم تفاؤل ^^ 

وبدأ العام الدراسي الجديد ، لا أستطيع القول بأن النفسية كانت مرتاحة قبل البدأ ..
فقد كان الخوف مسيطراً تماماً علي ..
لا أدري مما ! 
هل الخوف من المنهج الدراسي مثلاً ؟
أم لأنه نظام الفصل الواحد يعود مجددا ؟
أم إنني تعودت على معلماتي والآن أقابل معلمات أخرى جدد لا أعرفهم ؟
أم إنها المدرسة الجديدة والأنظمة الجديدة وأفتقد مدرستي؟

أم إنه الخوف من شذى ذاتها .. ! 

لا أدري .. أشياء مربوطة ببعضها لا أستطيع أن أعي مما يدور في ذهني أي شيء ! 

مر اليوم الأول بسلام .. لولا الإحباط الشديد الذي شعرت به حين عودتي من المدرسة .. 
وخضت نوبة بكاء مريرة .. ! 

جهزت نفسي لليوم الثاني ، علّه يكون أحسن من سابقه .. لكن لم يكن كذلك !
بل أسوأ بكثير =/ !

أفتقد معلماتي ..
أفتقدهم بقوة .. 

أفتقد ابتسامتهن في الصباح ، 
أتوق لمصافحة أياديهن من جديد .. 
أتوق لسماع الكلمات الهادئة التي تخفف عنّا وتحمل عنّا .. 
افتقد الكثير حقيقة ..

خبر عاجل : أخي الأصغر أطلق عليّ لقب جديد " فيزياء كيمياء أحياء " وسلسلة من الضحكات تتبع ذلك ! 

سأبقى شذى ..
شذى التي عرفتها أنا بداية .. وعرفها من حولي بعدي !
إيجابية / متفائلة / قوية / صاحبة عزيمة وإصرار ! 

سأصل .. سأصل حيث أريد ..
ومن يريد الشيء .. سيصل إليه ..

حتماً سأعود كما عرفتوني .. وكما عرفت نفسي ..

ياربْ
ياربْ

يسِّر لِي كل عسِير ..
وفقني لِما تحب وَترضى ..

شذى 19/9/2010

الجمعة، 17 سبتمبر، 2010

وَاجبٌ تدوينيّ !



ســلامُ الله عَليكـُم .
.
.
.


 طآبت أيامك ، وهنيئاً لكم عيد الفطر السعيد ..
لم أجد الوقت لكي أبارك لكم ..


فكل عَام وقُلوبكم أطهر مؤخراً أحبائي .. 




وصلنِي واجب تَدويني .. ويالإجتهادي ، بالأمس فقط وصلني واليوم أحله ^___^"  
أحتاج إلى تشجيع قوي إحم إحم :p



1. أذكر اسم من طلب منك حلّ الواجب.  



2. تحدّث عن ستّة أسرار قد لا يكتشفها من يقابلك للمرّة الأُولى.
* استطيع الإنجاز أكثر في فترة ضيقة جداً ولأمر إضطراري ..

* أكره أن أشعر بالوحدة ، لا اطيقها ! 
* إذا ضحكت لأمر ما لا أستطيع التوقف عن ذلك لووول :p 
*أكره الصوت العالي ، أو أن يصرخ أحدهم علي ..
*أحب الدراسة وإن كانت متعبة بعض الأحيان إلا أن تعبها هو ما يجعلني أعشقها أكثر ! 
*متفائلة جداً ، رغم كل ألم أمر به =)



3. حوّل هذا الواجب إلى ستّة مدوّنين، واذكر أسماءهم مع روابط مدوناتهم.



بـِ كلّ ألونِ الحياة ، رهج حلم ~ ، Marasi  ، خبايا الروح ، روح غيمة ،  Fashkool


4. اترك تعليقاً في مدونة من حولت الواجب إليهم ، ليعلموا عن هذا الواجب.

بإذن الله








الخميس، 2 سبتمبر، 2010

انقضى رمضان ~


.
.

وانقضى رمضان ! 
ولم يتبقى سوى 8 أيام وقد تكون 7 فقط !! 

بالأمس فقط استقبلناه فرحاً بإحتضان روحانيته ، 
فكم إشتاقت قلوبنا أن تتطهر وتغتسل .. 
وكم كنّا محتاجين أن  نعيد ترتيب أنفسنا .. 

فلا نعلم .. قد يكون هذا آخر رمضان نصوم فيه ..
وقد يكون اليوم ..آخر يوم لنا في رمضان هذه السنة ! 

فهل استغللنا حرمة هذا الشهر الفضيل بما يكفي ؟
هل نحن راضون ؟!

يارب يارب
تقبل منّا الطاعات ..
وأعنّا على القيام والصيام وقراءة القرآن فيما تبقى منه ..
يارب بارك لنا في رمضان ..
 وتسلمه منّا متقبلا ..

كونوا بخير أحبتي ="")

الأحد، 15 أغسطس، 2010

شذى أخرى !


وابتدأت حكاية أخرى ..

تملئ فصولها الحب والدفئ والأمان ..

حكاية ذات بداية ودون نهاية .. 

عن وردٍ وعن نقاء ، 

عن أمل وسحب وسماء ..

وتفاؤل يعطر المكان ..

"""""")

شكراً لكم جميعاً ..
شكراً من الأعماق ..


الأربعاء، 16 يونيو، 2010

...



ألقِـي بنظري خارج النافذة ، 
وأرى بشر حقيقيون .. 
تارة يتحدثون وتارة أخرى يضحكون وفجأة يبكون 
أجدهم طبيعيين تماماً ! 

وأنظر نظرة متأملة إلى نفسي وينتابني الشعور بالشفقة على حالي ، 

كيف أنا وكيف هم ؟!


أي حال آل ألت إليه نفسي .. 

كمن سُجن ، ولا يعلم لمَ سجن ؟! 
كمن ظلم ، وأخذ يلوم القدر على قسوته ..
كمن بكى تحت المطر وحيداً ، وكان بحاجة إلى يدٍ تربت على كتفيه ..


فجأة ..
لا أجد أحد بجانبي ..
ويرحلون جميعم دون وداع أو قبلة واحدة حتّى ..


افقتدهم ؟
ليست تكفي ..



أدمن اشتياقهم ؟
قليلة ..


أفقد أحلامي واحدة تلو الأخرى ..
لا يختلف حال تشتت أحلامي عن أوراق الورد الحمراء  بين يديّ، 
عاشقة تائهة ، تمسك الوردة ، وتقطف أوراقها 
يحبني ؟ لا يحبني ؟ يحبني ؟ لا يحبني ..


أوراق الوردة تشبه تماماً أحلامي ..
المبعثرة في كل مكان ..


ملخص حالي : 
سأغدو وحيدة ..
بلا رفيق ولا أنيس ..

بدون أي مقدمات /
أفقد أحلامي واحدة تلو الأخرى .. ! 
وشذى ، استسلمت لقسوة الأقدار وجفاها ..


والحمدلله على كل حال  .. 
مسافرة غداً / دعواتكم =)